تعليم التداول فى البورصة للمبتدئين

الكثير منا قد سمع عن التداول فى البورصة، إلا أن معظمنا لا يعرف كيف يتداول فى البورصة وتسيطر على القلائل آراء موروثة مثل أن فلانا تعرض لخسارة كل أمواله فى البورصة فى دقائق، أو أن بيزنس مان انتحر عقب خسارته فى البورصة، وهو الذي خلق انطباعا ذهنيا خاطئا عن البورصة.

الحقيقة أنها سوق مثل أى سوق والاختلاف الأوحد أن تلك السوق بضاعتها هى الأوراق النقدية، سواء "أسهم أو سندات" أو غير هذا، وغير ممكن لأحد أن ينهزم سوى إذا باع ما لديه بتكلفة أدنى الأمر الذي اشترى به مثل أى سوق.

ولكى تداول فى البورصة، يلزم أن تقوم بعدة أعمال وظيفة، أولها أن تقوم أولا بتسجيل نفسك فيها، بواسطة ما يطلق عليه بالتكويد.
وهذا يعنى أن تنال رقم تتعامل به فى البورصة، وهو رقم يشبه رقم البطاقة الشخصية، وهو الذى يميز مستثمرا عن أحدث.
ويحدث الاستحواذ على ذلك الرقم على يد تقديم إلتماس إلى واحدة من مؤسسات السمسرة النقدية فى مقابل رسم مالى طفيف تحدده كل مؤسسة لا يتخطى خمسين جنيها.
ولا يمكن لك متداول أن تتعامل مع البورصة على الفور، وإنما يقتضي أن ينهي ذاك على يد واحدة من مؤسسات السمسرة التى تتلقى منك تعليمات البيع والشراء للأسهم، وتقوم مؤسسة السمسرة بتحصيل نسبة عمولة عن كل عملية تقوم أنت بها على يدها ونتفق على تحديد تلك العمولة مسبقا.
ومواعيد التبادل فى البورصة بمصر تبداء من 10 في الصباح وحتى 2:30، وتغلق البورصة التداول يومى يوم الجمعة ويوم السبت.

لاحظ أنه متى ما ارتفعت نسبة عدم الأمان ازدادت نسبة الربح!

كيفيه البدايه فى التداول بالبورصة بجمهوريه مصر العربيه؟
اولا يلزم عليك تحديد معدل الفلوس التى يمكنك استعمالها فى البورصة بحيث تكون تلك الفلوس زائدة عن التزاماتك ونفقاتك المادية.

ثانيا لا تستخدم جميع الاموال فى التداول فى البورصة، حيث من الممكن أن يطرأ موقف مفاجئ لنفقاتك يجعلك مضطرا من أجل البيع بخسارة لسداد ذلك الحاجة.
بعدما حددنا صافى المبلغ المرغوب استثماره حدد هل تود التداول طويل الأجل أم قصير الأجل؟ فالاستثمار قصير الأجل فى معناه السهل يعنى أنك تود الذهاب للخارج من السوق طوال مدة قصيرة (لحدوث التزام محدد لديك مثلا) والضد فيما يتعلق للاستثمار طويل الأجل.

عليك في أعقاب ذاك تحديد أداة التداول سواء كانت فى (سندات – أسهم – أذون خزانة – مستندات صناديق استثمار – سندات رسمية) ومن الممكن هذا بمعاونة مؤسسة السمسرة، حيث توفر لك أحسن أداة للاستثمار بما يناسب إمكانياتك النقدية.
ومن الممكن لمؤسسة السمسرة أن تختصر لك البيانات الأساسية عن المؤسسات المصدرة مثل: القطاع الذى تنتمى له – منتجاتها – خططها المستقبلية.

في أعقاب ذاك تحدد المنشأة التجارية أو المؤسسات التى ترغب شراء أسهم بها والقيمة الذى ترغب الشراء به، ثم تطلب من مؤسسة السمسرة تأدية الشأن بالكيفية التى اتفقتما فوقها سواء بأمر مكتوب أو عبر التليفون.
ثم في أعقاب هذا لو أردت بيع تلك الأسهم مرة ثانية تطلب كذلك من مؤسسة السمسرة البيع بالأسلوب والكيفية والحجم بعد تحديد الثمن الذى تود البيع لديه.
وبعد مرور المدة الشرعية على عملية البيع وفق الورقة المادية التى اشتريتها أو بعتها تقوم مؤسسة "جمهورية مصر العربية للمقاصة بتسوية عملية البيع ووضع سعر العملية فى حسابك أو تسديد سعر العملية فى حال الشراء.

يجب عليك التعرف او يلزم عليك أن تعلم هل أنت مضارب أم  مستثمر ؟
المستثمر هو الشخص الذى يعتمد على نصائح مؤسسة الاستثمار فى قراراته، ويعد مستثمرا طويل الأجل، لأنه يصبو إلى تقصي مكاسب سنوية وايضاًً عوائد لدى ازدياد تكلفة السهم (كسب رأسمالى)، وذلك هو الأكثر أمانا بالاستثمار فى البورصة والذى يقدم نصيحة به.
المضارب هو الشخص الذى يقوم بشرا الورقة النقدية كلما يكون تكلفتها هابطا ويبيعها وقتما يصعد تكلفتها وفقا إلى بيانات عن هذه المؤسسة المصدرة.


0 التعليقات

إرسال تعليق