معلومات هامه فى عالم التداول

قبل أن نبدأ في أي شيء يلزم أن نصبح صادقون معك مائة فى المائة ونخبرك بالتالي بشأن تجارة الأوراق النقدية الأجنبية :

كل أصحاب تجارة تداول الأوراق النقدية الأجنبية يفقدون أموالا خلال التجارة .
إن تسعين% من المستثمرين في الفوركس يفقدون مالاً بشكل ملحوظ والداعِي في ذاك هو تضاؤل التعليم أو عدم الإستراتيجية أو قلة التمرين على أحوال مكان البيع والشراء المتنوعة أو اعتمادهم على نُظم إدارة المال سيئة أو حتى من ضمنهم لا يعتمد أصلاً على أجهزة إدارة المال أو من الممكن أن يكون المبرر الأخير هو أحوال التغييرات في مكان البيع والشراء.

إن تجارة الأوراق النقدية الأجنبية ليست لعاطل ، بمعنى أحدث ليست لهذا الذي دخله هزيل.
نعم الفوركس ليس لذا الواحد الذي لا يمكنه جلَد صرف كشف حساب الكهرباء التي هي الناتجة عن تشغيل جهازه الحاسب الآلي ، فيجب أن يكون عند صاحب التجارة على أقل ما فيها ألفين$ من رأس المال المستغل في التجارة في حساب مصغر أو عشرة الف$. كحد أدنى في الحساب الستاندر ، أو مائة $ في حساب ميكرو ليغدو عنده التمكن من إحتمالية صبر الدمار فلا ينبغي أن يتكهن أنه بالبدء مع حساب ببضعة مئات الدولارات أن يصبح مليونير في فترة وجيزة ، نعم قد يستثمر بنجاح بتلك الثروات الضئيلة إلا أن النتائج في حدود مقدار رأس المال المستثمر.

أكثر التجار يحتاجون إلى الانضباط في الشغل في سوق الفوركس.
إن سوق الأوراق النقدية الأجنبية واحد من أماكن البيع والشراء الأكثر شهيرة نتيجة لـ مقدارِه الكبير وسيولتِه وجاهزية الأوراق النقدية للتحرك في الاتجاهات القوية إرتفاعا وهبوطا و التوفيق في استغلال فرص التجارة تكون خاصة بالمتعلمين أو التاجر الدارس 
يأتي العدد الكبير من أصحاب التجارة إلى الفوركس بالأمل الخطأ أن يصبحوا مليونيرات في قفزات غير أن لن ينشأ ذلك في ظرف الافتقار إلى التعلم أو قلة الانضباط المطلوبة في التجارة ، فأكثر الناس عادة يتطلبون إلى الانضباط لعدم التفرغ أو إهمال الوظيفة .. الخ .
نقول لك إذا أنت لن يمكن لها أن تكون منضبط ، كيف تتخيل أنك ستنجح في تجارة الفوركس !

أكثر أصحاب المتاجر ينسوا أن سوق الفوركس إجتمع للتذبذب .
تجارة المجال القريب ليست لعبة هاوي وقليلا ما تكون الطريق للثروات الفورية فأنت لن يمكنك الحصول على توفيق استثماري هائل بلا وجود مخاطرِ كبيرة مرافقة لذا ، إلا أن ليس معنى هذا أن تكون تَخطيطات تجارتك تحتوي درجة كبيرة من الخطر ، لأن تَخطيطات التجارة الغير سليمة هي ما تحتوي تنفيذ درجة كبيرة من الخطرِ وتؤدي لتجارة متناقضة ومعاناة وتلفيات في معظم الأحيان وليس استثمار ناجح.
والتاجر الذي ليس لديه تخطيطية جيدة في تجارته – أو ليس لديه تخطيطية في الأساس في تجارته – فهو بهذا و للأسف يتاجر بأسلوب لاعب القمار وليس كتاجر متعلم يعي مبادئ الاستثمار .
تجارة تداولِ الأوراق النقدية الأجنبية لا تكون سببا في استثمار ناجح بشكل سريع سوى بتخطيط ممنهج!
تجارة تداول الأوراق النقدية الأجنبية هي إحترافية وتأخذ الزمن للتعلم والتجار الماهرون من الممكن أن يحصلون الثروة في ذلك الميدان ، على أية حال هي مثل أي شغل أخرى قد تكون سببا في استثمار ناجح أو فقدان.

تجارة تداولِ الأوراق النقدية ليست قطعة الكعكة كما يظن الكثيرون.
بال في الشأن إذا هي كانت أيضا لكان كل فرد يتاجر بالأوراق النقدية بات مليونير ...
في العالم الحقيقيَ حتى متخصصون التجارة حتى مع أعوام من المسعى ما زالوا يُصادفون تلفياتَ دوريةَ ، غير أن من المؤكد التلفيات المفهوم أسبابها أحسن من غير المفهوم ما الذي سببها .
بال أكثر وأصنع نفسك بنفسك : ليس ثمة أساليب مختصرة إلى تجارة تداول الأوراق النقدية الأجنبية لأنها تأخذ العديد من الزمان بهدف إتقانها ، بأسلوب مبدئي يمكنها تعلم تلك الوظيفة طوال 3 أشهر على الأكثر أو أكثر بحسب استيعابك ومهاراتك وذكائك ..
فرصتك حاليا هي الشغل الصعب واليقظة وممارسة حرفة تجارة الفوركس باستراتيجيات ناجحة على حساب تجريبي أو ما يدري بالحساب " الديمو " وافترض أن المال الديمو هو مالك الحقيقي المختص بك .. ولا تطمع بأي حال من الأحوال ولا تنخدع ..

0 التعليقات

إرسال تعليق