البورصة المصرية ومعرض القاهرة الدولي للكتاب


 تشهد الأيام الحالية فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في القاهرة والذي تتم إقامته في نسخته الثانية والخمسين، والذي يقام في قاعة المؤتمرات بمنطقة التجمع الخامس بمحافظة القاهرة.

ومع كثير من التطلعات والجهود لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى داخل البلاد، وتقوية أسس البورصة المصرية، والتي تشهد مؤخراً بعض التراجعات، ولذا فإن البورصة المصرية تسخر كافة جهودها من أجل تسليط الضوء على الكثير من الإيجابيات المتتلقة بالتداول ودخول الاستثمار الأجنبي في الأجواء المصرية.
والجدير بالذكر أن معرض القاهرة الدولي للكتاب، والذي يعد مهرجانا كبيرا للكتاب والروائيين، ينتظره الكثيرون من أبناء الشعب المصري من أجل الاطلاع على جديد الكتب والروايات، ولكن فإن أصداء هذا المعرض لا تقف فقط عن الحدود المصرية، بل يعتبر حدث قاري وعالمي كبير، حيث يعتبر هذا المعرض مصدر جذب للقراء الأجانب، الأمر الذي جعل الطريق مفتوحا للبورصة المصرية للتعريف بنفسها وإمكانية كسب ثقة  زوار المعرض سواء من المصريين أو الأجانب.
لذا قررت البورصة المصرية تخصيص جناح خاص بها في معرض الكتاب الدولي، من أجل التعريف بها وبالعديد من المصطلحات المتعلقة بها وبكل شيء خاص بالتداول في البورصة، في محاولة لإقناع الزائرين بالاستثمار في سوق الأوراق المالية المصرية من أجل زيادة فيض الأموال الأجنبية الاستثمارية في الاقتصاد المصري.
ومما يعطي الأمر فعالية كبرى، هو أم افتتاح المعرض شهد حضور شخصيات كبرى في البورصة المصرية وعلى رأسهم رئيس البورصة، هذا وقد كان متواجد معظم الوقت ا. هشام ترك ( مدير عام العلاقات العامة والاتصال ) وهذا يدل على
ان  البورصة المصرية تحاول خلق العديد من الفرص من أجل التعريف بها وبإيجابياتها، ومن تلك الفرص إنشاء جناح خاص بالبورصة المصرية في معرض القاهرة الدولي للكتاب، من أجل جذب مجموعة كبيرة من المستثمرين للتداول في السوق المصرية للأوراق المالية، وكذلك فتح جميع الطرق وتنويعها من أجل تيسير المناخ العام للاستثمار في الدولة المصرية، وزيادة كفاءة اقتصادها.


0 Comments

إرسال تعليق