مصر تجذب استثمارات جديدة في مجال التنقيب عن النفط

في الأيام الحالية تشهد مصر العديد من الاكتشافات البترولية في منطقتي البحر المتوسط والصحراء الغربية، وكانت الحكومة المصرية متمثلة في وزارة البترول والثروة المعدنية قد أعلنت عن توقيعها العديد من الاتفاقيات مع عدة شركات أجنبية في مجال التنقيب عن النفط والغاز وإنتاجهما. 
وفي تقرير أصدرته وكالة رويترز للأنباء، أصدرت وزارة البترول المصرية بيانا ذكرت فيه أنه تم توقيع هذه الاتفاقيات باستثمارات تقدر قيمتها بحوالي ٤٥٠ مليون دولار، وأن هذه الاتفاقيات تتضمن حفر ٣٨ بئرا. 
وتشمل هذه الاتفاقيات، اتفاقية تمت بين الهيئة العامة المصرية للبترول وشركة "شل" بخصوص امتيازات في الجزء الغربي من محافظة الفيوم وبالتحديد في الصحراء الغربية، وهذه المناطق تسمى حورس وأبو سنان. 
ومن ضمن الاتفاقيات الموقعة، اتفاقية بين هيئة البترول المصرية وشركة "أباتشي" على التنقيب في منطقتي كلابشة وكنايس الواقعة في الصحراء الغربية. 
وكذلك جاء في البيان توقيع اتفاقية بين الشركة المصرية للغاز الطبيعي "إيغاس" وشركتي "شل" و"بتروناس" من أجل التنقيب عن النفط في منطقتي سيدي جابر والفنار في البحر المتوسط. 
كما وقعت شركة "إيغاس" اتفاقية أخرى مع شركتي "شل" و"بي بي" للتنقيب في منطقة البرج البحرية الواقعة في البحر المتوسط. 
ومن المفاجآت التي يحملها البيان، أن هناك اتفاقيتين تم توقيعهما مع شركة "إكسون موبيل" لحفر ٧ آبار للتنقيب عن النفط. 
وتعتبر وزارة البترول المصرية أن عودة شركة "إكسون موبيل" للعمل في مجال البترول في مصر يعتبر استمرار للنجاحات في هذا القطاع، والذي أصبح عامل جذب الاستثمارات الأجنبية. 
وكانت بداية قدوم الاستثمارات الأجنبية في مجال البترول في مصر كانت حقل "ظهر" في البحر المتوسط والذي تم اكتشافه عام ٢٠١٥، ويقدر مخزونه الاحتياطي من الغاز الطبيعي بحوالي ٣٠ تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي. 
يذكر أنه منذ عام ٢٠١٤، وقعت هيئة البترول المصرية إلى الآن ما يقرب من ٨٠ اتفاقية بترولية من أجل التنقيب عن النفط والغاز. 

0 Comments

إرسال تعليق