كيف يتاثر النفط بفيروس كورونا


نظرة سريعة على أداء النفط
مع تطور الأوضاع السياسية في العالم وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، مع دول مثل إيران وليبيا، شهدت أسعار النفط بعض الارتفاعات الطفيفة، حتى ظن البعض أن أسعار اانفط العالمية في طريقها للشفاء، ولكن الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن، حيث ما لبثت تلك الأسعار أن ترتفع وتنعش السوق العالمية، حتى تهبط مرة أخرى وبشكل ذريع، يا ترى ما السبب؟
 نجد أن نفط خام غرب تكساس والذي ظل مستقرا عند ٥٥ دولار أمريكي وكان في طريقه لتخطي هذا الرقم، يواصل أداؤه المتراجع بداية من الأسبوع الماضي، ليصل إلى ٥٢,٩٢ دولار أمريكي بنسبة تراجع كلية ٩ بالمئة، فيما يسجل خام برنت تراجعا هو الآخر من ٦٠ دولار أمريكي إلى ٥٨,٥٦ دولار أمريكي بنسبة تراجع كلية ٨ بالمئة.


هل يمكن لفيروس كورونا أن يحدث كل ذلك القلق في أسعار النفط؟
يواصل هذا الفيروس المخيف هجماته الشرسة على المدن الصينية، والذي انطلق من مدينة ووهان الصين، والتي تم حظرها من قبل الحكومة الصينية باعتبارها موطن الوباء، والتي منها انتشر المرض إلى حوالي ١٠ مدن صينية مجاورة، مما جعل الحكومة تمنع وسائل النقل والمواصلات بين مدينة ووهان ومدن صينية أخرى.
عند النظر على تأثير هذا الفيروس على الاقتصاد الصيني، نجد أنه تسبب في انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تقترب مني ١ بالمئة، بالرغم من أن عدد الضحايا لهذا المرض لم يتعدى ٥٠ شخصا.
كيف يتاثر النفط بفيروس كورونا ؟
هذا الحظر المفروض على وسائل النقل والمواصلات بين المدن الصينية التي انتشر فيها فيروس كورونا، دفع الحكومة الصينية إلى تقليل الطلب على منتجات النفط والمحروقات البترولية اللازمة لوسائل النقل والمواصلات.
ففي إحدى المدن الصينية المحظور فيها النقل والمواصلات، وهي مدينة هيوبي الصينية، انخفض الطلب اليومي بمقدار ٥٠ ألف برميل يوميا.
وعلى مستوى المدن الصينية بأكملها، انخفض الطلب اليومي إلى ٢٠٠ ألف برميل يوميا.
ومع موجة الخوف التي جاءت مع هذا الفيروس، فإن شركات الطيران وحركة الطائرات ستواجه هبوطا حادا في الفترة القادمة خوفا من انتشار هذا الوباء خارج الصين إلى جميع أنحاء العالم، خصوصا مع انتشار أنباء حول دخول فيروس كورونا دول مثل أستراليا وفرنسا و تايوان وتايلاند والولايات المتحدة، الأمر الذي سيقلل من حركة الطيران بشكل كبير بناء عل تحليلات اقتصادية مقتبسة من أزمة مرض السارس الذي انتشر عام ٢٠٠٣، هذا النزول الكبير في حركة الطائرات سيكون سبب حيث يتاثر النفط بفيروس كورونا في تراجع الطلب اليومي على منتجات النفط بمقدار حوالي ١٧٠ ألف برميل يوميا.
كل هذا الانخفاض في الطلب على أسعار النفط سيحدث صدمة كبيرة في أسواق النفط، والتي بدأت الأسبوع الماضي والتي قد تستمر مع استمرار انتشار هذا المرض وعدم وجود جهود كافية لمكافحته.


0 Comments

إرسال تعليق